-->
U3F1ZWV6ZTMxNzEzNzQzMTgyX0FjdGl2YXRpb24zNTkyNzI5NTUzMzA=

الأمراض الفطرية فى الأسماك (تربية الاسماك)

الأمراض الفطرية فى الأسماك تربية الاسماك


تتعرض الأسماك للأمراض:-
كغيرها من الأحياء المائية  تختلف أمراض الأسماك من حيث مسبباتها وأنواعها وشدتها سواء تلك المنتشرة في المرابي الطبيعية أو المزارع السمكية المكثفة، خاصة وأن عملية التكثيف وتربية أعداد كبيرة في مساحة صغيرة ساعدت على سرعة إنتشار الأمراض، مما ترتب عليه نفوق أعداد كبيرة أثرت بشكل ملحوظ على العائد الإقتصادي للمزارع السمكية، وتسبب الأمراض الفطرية الكثير من الخسائر لمزراعي الأسماك وأصحاب المفرخات السمكية حيث تصيب الأسماك الكبيرة والزريعة الصغيرة وحتى البيض داخل المفرخ ، وعند تشخيص الأمراض يجب تسجيل بعض القراءات مثل تاريخ الحالة المرضية وعلامات المرض والصفة التشريحية ويتم عمل خطوات لعزل المسبب المرضى وتصنيفه حيث يتم أخذ عزلات أو مسحات من الفطر وتنميتها على البيئة الخاصة به .ًللتأكد من نوعه عقب فحصه ميكروسكوبيا
وفى هذا المقال سنتعرض لبعض الأمراض الفطرية التي تصيب الأسماك .




 :Saprolegniosisمرض السابرولجنيا 

1 المسبب: ـ 
يسببه عفن مائي إسمه السابرولجينا والذي يتميز 
1 بوجود خيوط طويلة متفرعة غير مقسمة في نهايتها حوافظ جرثومية أسطوانية طويلة ومن أهم أنواعها .
Saprolegnia parasitica ـ 
يصيب السطح الخارجي للجسم في أسماك المياه 
2 العذبة أو الشروب وخاصة أسماك البلطي والمبروك والقراميط والبوري المستزرعة بالإضافة إلي أنه يصيب الأسماك النافقة والبيض النافق في المفرخات حيث ينتقل بدوره إلي الأسماك الحية والبيض السليم المجاور ويفرز الإنزيمات الهاضمة التي تدمر الخلايا. ـ 

يظهر المرض في درجات الحرارة المنخفضة 

3 (الشتاء) وفي وجود العوامل البيئية الضاغطة مثل زيادة الكثافة السمكية والتي تؤدي إلي ظاهرة الإفتراس والأمراض الطفيلية الخارجية وكلاهما يساعد علي تهتك جلد الأسماك مما يؤدي إلي دخول فطر السابرولجنيا ثم ظهور العدوي الثانوية مثل بعض أنواع البكتريا الممرضة 
حيث أن معظم الفطريات لاتهاجم الجلد السليم ،وتؤدي الإصابة الشديدة إلي إختناق الأسماك وإضطرابات في عملية التنظيم الإسموزي. ـ 
يوجد هذا الفطر بصورة عادية في المياه العذبة وهناك 
4 بعض أنواع من هذا الفطر تعتبر أساسية أو مرضية ويمكنها إحداث المرض بدون الحاجة إلي وجود العوامل البيئية الضاغطة، وبالرغم من كونه مرض يصيب السطح  من الأعضاء ًالخارجي للأسماك إلا أنه تم عزله حديثا الداخلية في بعض أنواع الأسماك في مصر (البوري).
 أعراض الإصابة: ـ 
ظهور نموات قطنية أو صوفية الشكل على السطح 
1 الخارجي للأسماك أو البيض وقد تكون بيضاء، رمادية، بنية أو خضراء وذلك على حسب نوع الطحالب السامة الموجودة والبكتريا وهذه الصورة تكون واضحة وهي في داخل الماء أم بعد خروجها يختفي هذا الشكل وتظهر على هيئة كتل مخاطية لزجة ملونة وموزعة حسب مكان وجود الإصابة. ـ 
بالإضافة إلي وجود تقرحات سطحية أو عميقة حسب 
2 حالة المرض (مبكرة ـ متأخرة) وهي محاطة بحواف حمراء وعند محاولة إزالتها تترك ندب غائرة تصل حتى العضلات مع تآكل الخياشيم وحركات عصبية وتنفسية وعدم الإستجابة للمؤثرات الخارجية. 

الوقاية والعلاج

معالجة أوجه القصور في تربية ورعاية الأسماك.
1 ـ العناية أثناء خلط البيض مع الحيوانات المنوية في 
2 المفرخات لعدم تكسر جدرها وإصابتها بهذا الفطر وإستخدام المالاكيت الأخضر من الزنك كإجراء وقائي أثناء تحضين  لتر ماء) بطريقة الغسيل والشطف.4 جم/ 2البيض ( ـ إستخدام حمام مائي من المالاكيت الأخضر الخالي من 3 جزء في المليون / ساعة 5الزنك  %
3ـ حمام مائي من محلول كلوريد الصوديوم بتركيز 
4-  5 دقائقحمام مائي من محلول برمنجنات البوتاسيوم المحضرة 5 دقيقة.
15 جزء في المليون / 10 ًحديثا




:Ichthyophonosisـ 
مرض الأرجوحة 2 المسبب:
  Ichthyophonusـ 
يسببه فطر الأكثيوفونس هوفري 
1 والذي يتميز داخل الأسماك بشكل خلوي hoferi طبقات) 3مستدير، كروي سميك الجدار (يحتوي على ومتعدد الأنوية ويطلق عليه الأسماك التالية: بوغي أو  أو البروغيات resting stageالطور الساكن (الهادئ) الساكنة حيث أنها غير نشيطة وقد يصل حجمها من  ميكرون ويعطي السيتوبلازم نتيجة لصبغة 250 - 10 مما يدل علي وجود الجليكوجين، كذلك فإن الجدار PAS الخلوي يعطي نفس النتيجة ممل يدل على إحتوائه على مركبات عديدة السكاريد كما أن الخيوط الفطرية تظهر متفرعة ذات جدر سميكة وغير مقسمة وحامل للحبوب الجرثومية. 
ـ يصيب أسماك المياه المالحة والعذبة والشروب 
2 بالإضافة إلي أسماك الزينة في العضلات والأعضاء الداخلية (القلب، الكبد، الكلي، الطحال، المناسل) وذلك في درجات الحرارة المنخفضة (الشتاء) ويدخل الطور المعدي للأسماك عن طريق الغذاء الملوث أو التغذية علي (الأسماك المصابة) والحاملة للمرض حيث يخترق الجهاز الهضمي إلى الدم ثم يتمركز في مختلف الأعضاء داخل الجسم أو قد يصل إلى الجلد وعندما تتحوصل  من ً جرانيلوميا مكوناًفي الأعضاء تتكاثر مكونة نسيجا الحويصلات البيضاء.
 100ـ قد تصل نسبة الإصابة إلى 
3 ماتكون ضعيفة ويعتمد ذلك على العضو المصاب ًغالبا لو أصيبت الكلية الخلفية يؤدي ذلك إلى إحتباس البول ًفمثلا (الإستسقاء) وفي حالة إصابة الأمعاء يؤدي إلى نقص الإمتصاص والهزال وعند إصابة المخ يؤدي إلى ظهور أعراض عصبية حادة، أما في حالة إصابة العضلات المحيطة بالعمود الفقري فإن ذلك يؤدي إلى تيبس وإنكماش العضلات والتي بدورها تدفع العمود الفقري  في الشكل الخارجي للأسماك وتشوهه ويظهر ذلك جليا التي تفقد قيمتها الإقتصادية بخاصة في أسماك الزينة

ـ وإصابة الجلد قد تؤدي إلى تحببه وجفافه ويصبح خشنا4 وتحدث هذه الظاهرة Sandpaperمثل ورق الصنفرة فقط في بعض الأسماك البحرية.
أعراض الإصابة والصفة التشريحية: ـ وجود خشونة في جلد بعض أنواع الأسماك المصابة 
1 على شكل تقرحات سطحية حمراء اللون داكنة (الصنفرة). ـ وجود عقيدات بيضاء أو بنية اللون (محببة) في 
2 الأعضاء الداخلية
جحوظ العينين، الإستسقاء، تساقط القشور.
3 ـ رفض الطعام، عدم الإتزان وهزال شديد مع تقعر البطن.
4 ـ تشوهات في العمود الفقري (تقوس المنطقة الظهرية).

 الوقاية والعلاج

1- ليس هناك علاج كيماوي ناجح لهذا المرض ( تحصين الأسماك ).
2- التخلص من الأسماك المريضة أولا بأول

3- يجب أن يكون الغذاء خاليا hoferiمن ولايتم إلقاء . ـ 

قطه الأسماك المصابة في المياه. ـ تجفيف وسحب المياه من المزرعة وتطهيرها بوضع 
4- الجير الحي طن / فدان مع تعريضها لضوء الشمس المباشر لمدة أسبوعين ثم زرع الأرض بأي محصول زراعي ليصنع الأساس المكون للغذاء الطبيعي وإضافة السماد  سم للسماح بنمو الفيتوبلانكتون (لون 10وإضافة الماء حتى أخضر للمياه) ثم رفع مستوى المياه قبل دخول الأسماك. 

Branchiomycosis  مرض تعفن الخياشيم  المسبب

 يسببه فطر الخياشيم الذي يتميز بخيوطه الطويلة  Branchiomycesالمتفرعة غير المقسمة ومنه نوعان  ويعيش خارج الأوعية الدموية للخيوط demigrans Branchiomyces sanginusوالأهداب الخيشومية أما فإنه يعيش بداخلها حيث يحتاج إلى دعم أكسجيني كبير. يصيب الخياشيم لأسماك المياه العذبة والشروب المستزرعة خاصة أسماك المبروك البالغة بالإضافة إلى أسماك الزينة في درجات الحرارة العالية (الصيف) من  درجة مئوية مع وجود كميات وفيرة من المواد 32 - 25 العضوية في المياه (كنتيجة لكميات التسميد والمخصبات غير المخصبة) وبالتالي زيادة الأمونيا غير المتأينة التي تؤثر على الخياشيم كعوامل ضاغطة مساعدة لحدوث  العلائق ًالمرض، كذلك زيادة نمو الطحالب وأيضا الزائدة غير المحسوبة حسب وزن الأسماك بالإضافة إلى  Badالكثافة العددية الزائدة وعلى هذا يسمى المرض  ويحدث هذا المرض فجأة management disease في المزارع السمكية مع حدوث نسبة نفوق قد تصل إلى % خلال يومين (فترة زمنية صغيرة) والنفوق يأتي 50 كنتيجة لعدم قدرة الخياشيم على إستخلاص الأكسجين  في درجات الحرارة العالية ًمن الماء والذي يكون طبيعيا للماء أقل مايمكن. 

وتنتقل البوغيات عن طريق الماء الملوث بعد دخوله  Branchiomyces فم الأسماك ويتجمع داخلها نوع  الذي يصل إلى الخياشيم حيث تنبت sanguinus وتخرج الخيوط الغزلية ثم يتبع ذلك إختراق الخياشيم وحدوث نزيف وتجلط الدم مما يعوق مساره في
الأجزاء المصابة حيث تفقد اللون الأحمر الطبيعي البراق وتبدو في حالة تنكرزية (بنية) تتحول بعد ذلك للون أبيض أو رمادي، وفي نفس الوقت تبدو الأجزاء الأخرى من الخياشيم غير المصابة في حالة طبيعية (اللون أحمر طبيعي) مما تؤدي إلى حدوث الظاهرة  كعلامة مميزة Marbling appearance الرخامية لهذا المرض (في الصورة الحادة) أما في حالة النوع  فحركته Branchiomyces demigrans الآخر السريعة تؤدي إلى تحطيم الخيوط والأهداب الخيشومية  أخري كما ًالمصابة التي تخرج إلى الماء لتصيب أسماكا أن الحالات المصابة المزمنة تعمل كحوامل للمرض. 


أعراض الإصابة

تعاني الأسماك المصابة فجأة من العلامات الخاصة 
1 والمميزة لنقص الأكسجين. ـ 
التوقف عن الغذاء.
2 ـ عدم الإستجابة للمؤثرات الخارجية.
3 ـ زيادة إفراز المخاط علي الخياشيم والسطح الخارجي 
4 في الأسماك المصابة. الصفات التشريحية: ـ
 وجود الظاهرة الرخامية في خياشيم الأسماك المصابة.
1 ـ تآكل أجزاء متعددة من الخياشيم المصابة (تبدو كأنها 2 تم نهشها أو مضغوطة). 
الوقاية والعلاج
تحسين وإزالة الظروف البيئية المحيطة الضاغطة، 
1 التخلص من المواد العضوية الزائدة مع زيادة منسوب المياه في المزرعة لتخفيض درجة الحرارة وتخفيف المواد العضوية وزيادة نسبة الأكسجين. ـ
 وقف التسميد والمخصبات والإمتناع عن تقديم العليقة 
2 الغذائية لأن الأسماك لا تأكل في هذه الحالة خاصة مع إرتفاع درجة الحرارة ـ
 التخلص من الأسماك النافقة والمريضة بطريقة سليمة 
3 وصحية (الدفن والحرق) وعدم عودتها للمياه أو أي أجزاء منها. ـ يتم سحب المياه وتجفيف المزرعة وتطهيرها بإضافة 4
 كجم / فدان مرة كل أسبوعين ثم 50الجير الحي بنسبة يعاد ملؤها بالماء. ـ
 إستخدام المالاكيت الأخضر الخالي من الزنك بتركيز 5 ساعة.24 جم / لتر لمدة 3 15جم / فدان أو ميثلين أزرق 
3ـ لإضافة كبريتات النحاس 6 جزء في المليون. 20 - 15جزء في المليون أو فورمالين ـ الوقاية أهم من العلاج حيث أن مسار المرض سريع 7 أيام).4 - 2(



Fungal diseases in fish Fish are exposed to diseases like any other marine organism. Fish diseases differ according to their causes, types and severity, both in the natural or the intensive fish farms, especially as the intensification and breeding of large numbers in a small area has contributed to the rapid spread of diseases, resulting in the death of large numbers affected. The fungal diseases cause a lot of losses for fish farmers and fish hatcheries, where large fish, small fry and even eggs are infected in the hatchery. When the disease is diagnosed, some readings, such as the date of the case Pathological signs of the disease and the autopsy is done then steps to isolate the cause of the disease and classify it where they are taking swabs or isolates of the fungus and develop it on its own environment to make sure of its kind 
الاسمبريد إلكترونيرسالة