-->
U3F1ZWV6ZTMxNzEzNzQzMTgyX0FjdGl2YXRpb24zNTkyNzI5NTUzMzA=

التكاثر في الأسماك

التكاثر في الأسماك

التكاثر في الكائنات الحية هو تكوين أفراد جديدة للمحافظة على النوع ويتم التكاثر في الأسماك وفي الفقريات الأخرى بإندماج الحيوانات المنوية التي تتكون في خصية الذكر بالبويضات التي تكونها الأنثى في المبيض وعملية خروج الحيوانات المنوية من جسم الذكر إللتقائها بالبويضات تسمى التلقيح ـ أما عملية إندماج الحيوان المنوي بالبويضة فيسمى إخصاب.
 والتلقيح في معظم الأسماك العظمية خارجي، وفيه تقوم الأنثى بإلقاء البويضات في الماء، ثم يلقى الذكر السائل المنوي على هذه البويضات ويتم إخصابها في الماء وتبقى البويضات المخصبة في الماء حتى تفقس. ً أما في الأسماك الغضروفية فإن التلقيح يتم فيها داخليا ً ثم تلقى السمكة ً داخليا ويتم إخصاب البويضات أيضا بالبويضات المخصبة في الماء ليتم فقسها.

 النضج الجنسي عند الأسماك

 تصل معظم الأسماك إلى مراحل النضج الجنسي في عمر يتراوح بين أقل من سنة وثالث سنوات حسب نوع السمكة، فسمكة البلطي الأخضر تضع البيض وعمرها أقل من سنة، بينما سمكة البياض تبدأ وضع البيض بعد أن تبلغ ثالث سنوات، فيما أن سمكة البلطى الموزمبيقى تبيض وعمرها أقل من 6 شهور في المناطق الحارة، ً الأ بعد سن 7 أو 10 كما أن هناك أسماك ال تنضج جنسيا سنوات مثل ثعبان السمك، وتساعد درجة الحرارة على النضج الجنسي المبكر لألسماك بصفة عامة، وعلى سبيل المثال نجد أن سمكة المبروك في مصر تضع البيض عندما يصل عمرها سنة بينما في أوروبا الباردة فإنها ال تبيض إلا في سن 5.2 -3 سنة. 


العوامل التى تؤثر على التكاثر فى الأسماك 

هناك عدة عوامل تؤثر على التكاثر في الأسماك بعضها عوامل طبيعية وكيميائية وبعضها عوامل بيولوجية ومن أهم هذه العوامل درجة الحرارة والتيارات البحرية: 
ً أوال : درجة الحرارة وهي تؤثر على:
 النضج الجنسي ـ عدد مرات وضع البيض ـ عملية السمكة للبيض ـ مدة التفريخ )فقس البيض( ـ نمو اليرقات وتوافر الغذاء لها. 
فمن حيث تأثير درجة الحرارة على وضع البيض فلكل سمكة درجة حرارة معينة تبدأ فيها وضع البيض، وتؤثر إنخفاض درجة حرارة الماء على عملية وضع البيض وقد يوقفها، كما أن إرتفاع درجة الحرارة يساعد على الأسراع في عملية وضع البيض .

 ففي مزرعة القناطر الخيرية ومزرعة السرو تضع أسماك المبروك بيضها في أوائل الربيع إذا إرتفعت درجة حرارة الماء ووصلت إلى درجة حوالي 18 ºم وإستمرت كذلك عدة أيام ولذلك تجرى كافة الأحتياطات الالزمة إبتداء من منتصف شهر فبراير لتجديد مياه الأحواض ً وتزويدها بإستمرار بمياه جديدة درجة حرارتها أقل نسبيا من مياه الأحواض لتأخير عملية وضع البيض وذلك حتى ال تضع الأسماك بيضها إذا إرتفعت درجة الحرارة فجأة في وقت غير مناسب لفقس البيض أو نمو اليرقات عندما تعود موجات البرد وتنخفض درجة الحرارة، وكذلك يجب عمل هذه اإلحتياطات عند نقل الأمهات في الصباح بتجديد المياه فيها وعدم تعريضها ألشعة الشمس المباشرة ونقلها في وقت مبكر من النهار. 

تأثير درجة الحرارة على مدة فقس البيض

ومن حيث تأثير درجة الحرارة على مدة فقس البيض يمكننا بيانه في أسماك الكود حيث: 
1ـ يتم الفقس بعد 20 يوم إذا كانت درجة حرارة الماء 3 ºم. 
2ـ يتم الفقس بعد 11 يوم إذا كانت درجة حرارة الماء 8 ºم. 
3ـ يتم الفقس بعد 7 يوم إذا زادت درجة حرارة الماء عن ذلك. ً فإذا إرتفعت درجة الحرارة بالنسبة للبيض وعموما عن المعدل نتج عن ذلك تشوه األجنة ثم موتها أما إذا إنخفضت عن المعدل يقف نمو الجنين وقد تموت الجنة ً. 
داخل البيض إذا ما كان الأنخفاض كبيرا ً: 
التيارات البحرية: ثانيا تؤثر التيارات البحرية على فقس البيض ونمو اليرقات وتتسبب التيارات البحرية الغير مالئمة في تغيير الظروف الطبيعية والكيميائية والبيولوجية السائدة في المنطقة التي كانت السمكة قد إختارتها لمالئمتها لفقس البيض ونمو اليرقات، وكذلك تعمل هذه التيارات على نقل البيض أو اليرقات إلى مكان آخر ال يتوافر فيه الظروف المالئمة فيؤثر عليها وعلى المصايد في هذه المنطقة فيما بعد، كما أن تقليب الماء يعمل على تغيير درجة الحرارة ودرجة الملوحة 
وبالتالي كثافة الماء وقد يكون هذا التغيير غير مالئم للبيض أو اليرقات.
 عدد مرات وضع البيض في السنة: كثير من الأسماك تبيض مرتين في السنة مرة في الربيع ومرة في نهاية الصيف ولكن في المناطق الحارة وخاصة الأستوائية تزيد عدد مرات وضع البيض عن ذلك وقد تصل إلى 6 مرات لبعض الأنواع من الأسماك أما في المناطق الباردة فإن الأسماك ال تبيض إال مرة واحدة في السنة.


 إختيار الأسماك أماكن وضع البيض

 تختار الأسماك المنطقة التي تضع فيها بيضها حيث تكون كل العوامل مناسبة لفقس البيض ومعيشه اليرقات وأهم هذه العوامل درجة الحرارة و نسبة الملوحة و كثافة الماء والتيارات المائية مع توافر الأكسجين والغذاء بالنسبة لليرقات.

 لكل نوع من الأسماك حدود معينة من هذه العوامل تكون مناسبة للبيض واليرقات قد تتوافر في أي منطقة من البحر بالنسبة لألسماك البحرية أو في أي منطقة من الأنهار أو الترع بالنسبة ألسماك المياه العذبة لتضع فيها هذه الأسماك بيضها وقد ال تتوافر هذه العوامل الأ في منطقة معينة تهاجر إليها الأسماك لكي تضع البيض 
فيها ومن أمثلة ذلك: 
أسماك السالمون والتروت التي تهاجر من البحر لكي تضع بويضاتها في األنهار.
 2ـ أسماك العائلة البورية التي تهاجر من النهر ومن بحيرات شمال الدلتا لتضع بيضها في البحر. 
أسماك الثعابين التي تهاجر من الأنهار لتضع بيضها حول جزر بوهاما في البحر الكاريبى بأمريكا الوسطى
أسماك القاروص والدنيس التي تعيش بعض منها في بحيرات شمال الدلتا وتهاجر إلى البحر في موسم التكاثر.
 أماكن وضع البيض: 
ً أوال: البيض الغاطس: معظم األسماك بيضها أثقل من الماء ولذلك فإنه يهبط إلى القاع، وعادة ما تختار الأسماك الأماكن الهادئة قليلة التيارات لوضع البيض، وعندما تضع السمكة البيض ً فإنه يستقر على صخور القاع أو النباتات المائية، وأحيانا ً فيلتصق على هذه الصخور أو عندما يكون البيض لزجا النباتات المائية. 
قد تصنع الأسماك البيض فرادى )بيضة ـ بيضة، وقد ً يتالصق البيض مكون كتال مختلفة الأحجام والأشكال تتماسك بواسطة ألياف أو خيوط تربط البيض بعضه ببعض. ً: البيض الطافي: ثانيا ً في بعض الأسماك وخاصة البحرية يبقى البيض معلقا ً لكثافة في الماء يرتفع وينخفض في طبقات الماء تبعا الماء، ويكون عادة داخل البيضة في هذه الحالة نقطة أو عدة نقط من مادة زيتية تساعد البيضة على الطفو، ويتجمع البيض الطافي في أنواع معينة من الأسماك على هيئة كتل ضخمة وتبقى معرضة للتيارات والأمواج حتى ً حتى يفقس ومن خصائص البيض الطافى أن يكون شفاقا ال يظهر ألعين الأسماك التي تتغذى عليها. 
عدد البيض : يختلف عدد البيض الذي تضعه الأنثى في النوع الواحد ً إلختلاف حجمها، فكلما زاد نموها من الأسماك تبعا وكبر حجمها كلما زاد عدد البيض، ومن ناحية أخرى فإن كبرحجم السمكة وزيادة وزنها يعتمد إلى حد كبير على مدى توافر العوامل المناسبة ومن أهمها الغذاء. ً
 إلاختلاف نوع السمكة، فمن كذلك يختلف عدد البيض تبعا الأسماك ما يبيض بضعة الأف، ومنها ما يبيض مئات األالف وأخرى تبيض بضعة ماليين، ولعل أكثر (الاسماك ً هي سمكة )الكود الذي يصل عدد ما تبيضه السمكة بيضا الواحدة منها إلى ما يقارب 6 مليون بيضة، والأعداد الكبيرة من البيض تضعها معظم الأسماك العظمية ألن التلقيح في هذه الأسماك خارجي وألن البيض بعد تلقيحه ً للظروف الغير مالئمة، يترك في الماء ويكون معرضا ووضع السمكة ألعداد كبيرة من البيض ينتج عنه أن تتمكن أعداد من هذا البيض أو من اليرقات الناتجة عن هذا الفقس من الحياة والبقاء لحفظ النوع، وكما زاد تعرض البيض وصغار الأسماك للحظر كلما زاد عدد البيض الذي تضعه األنثى. 

ً فإنها أما الأسماك الغضروفية التي يتم التلقيح فيها داخليا ً بكيس سميك تضع أعداد قليلة من البيض ويكون محاطا يحميه من المؤثرات الخارجية. 
حجم البيض: 
عادة ما يكون بيض الأسماك العظمية كروي الشكل ً ما يصل يتراوح قطر البيضة فيه ما بين 1 -5 مم، ونادرا ً بغشاء متين. إلى 10مم ويكون غالبا محاطا أما الأسماك الغضروفية فبيضها كبير محاط بقشرة قرنية ً لنوع السمكة، ففي كلب سمكية تختلف في شكلها تبعا السمك تكون البيضة مستطيلة الشكل ويصل طولها إلى حوالى 4 سم ولها أربعة زوائد تلتف بها على النباتات المائية لتبقى في مكانها حتى الفقس .
 رعاية الاسماك 
للبيض والصغار: وتترك في معظم الأسماك العظمية يتم التلقيح خارجيا البويضات المخصبة في الماء إلى أن تفقس دون أن يكون هناك أي رعاية من السمكة الأم للبيض أو الصغار، إال أن هناك بعض أنواع من الأسماك تقوم بالرعاية الالزمة للبيض قبل أن يفقس ولليرقات بعد الفقس ومن أمثلة ذلك:
في قاع البركة أو النهر 
تعمل بعض الأسماك حفرا لتضع فيها السمكة البيض وتقوم برعايته وتهويته بتحريك زعنفتيها الصدريتي ، وقد يتعهد الذكر بالحراسة والرعاية بمفرده أو يتقاسمها مع األنثى. ًمن النباتات المائية 
تبني أنواع من الأسماك عشا والطحالب يقوم الذكر ببنائه وتضع فيه األنثى البيض الذي يحرسه الذكر ويعتني به حتى يفقس. 
هناك أنواع من الأسماك تضع األنثى البيض في القاع ً وبعد تلقيحه يأخذه الذكر مباشرة إلى السطح ويعد له عشا من فقاقيع الهواء ويبقى بجانبه حتى يفقس. 
في سمكة فرس البحر يوجد للذكر في منطقة البطن كيس تضع فيه الأنثى البيض ويلقحه الذكر ويحمله حتى 
يفقس وتكبر الصغار. 
تقوم بعض أنواع البلطي بأخذ البيض المخصب والأحتفاظ به في فمها عند تعرضه للخطر لحمايته ، وتستمر في رعايتها للبيض حتى يفقس وتكبر الصغار.
أما في الكثير من األسماك الغضروفية حيث يتم التلقيح ً يبقى البيض بعد التلقيح داخل قناة المبيض حتى داخليا يفقس وتضع السمكة أجنة كاملة النمو مثل أسماك القرش

مدة تفريخ البيض: يتراوح مدة تفريخ البيض بين بضعة أيام وعدة أسابيع حسب نوع (السمكة ودرجة حرارة الماء وتحتوي البيضة على كمية كبيرة من المح )صفار البيض يتغذى عليها الجنين داخل البيضة حتى يتم نموه فيضغط على غالف ً البيضة إلى أن ينفجر ويخرج الجنين حامال معه كيس يحتوى على ما تبقى من المح الذي يتغذى عليه الجنين حتى يتمكن فيما بعد من الاعتماد على نفسه في الغذاء.
في الشكل للسمكة البالغة ً يخرج الجنين مشابها وأحيانا ً وفي حالات أخرى يخرج الجنين من البيضة مختلفا عن السمكة البالغة في الشكل ثم يتطور حتى يأخذ شكل الابوين كما هو الحال في سمكة موسى وثعبان السمك. 

إعداد المزرعة وتهيئتها لأستقبال أسماك التفريخ


 تبدأ عملية الاعداد والتشغيل في فترة الشتاء وهي الفترة التي تسبق عملية التفريخ وتتم هذه العملية بالتسلسل التالي: 
1 -إعداد أحواض الفقس: يجب أن تعد هذه المفرخات قبل موعد التفريخ بفترة كافية وتجهيز األحواض لاستقبال هذه المفرخات حيث يقوم المربي بتزويد الأحواض بالماء الجيد. 
2 -فصل الأناث عن الذكور: وتبدأ هذه العملية في المزرعة عندما تبدأ درجة حرارة المياه في الأرتفاع وقبل أن تصل إلى الدرجة التي تقوم الأناث بإلقاء بويضاتها فيها بحوالي 5 ºم، فيقوم المربي بتفريغ أحواض تخزين الأمهات المنتقاه وجمع اإلناث لتنقل إلى حوض األمهات والذكور إلى حوض الذكور ويجب وزن كل سمكة وترقيمها حتى يمكن تحديد عدد الذكور التي يجب وضعها مع كل أنثى حسب وزنها عند تمام عملية التفريخ وعندما تصل درجة الحرارة إلى المعدل الذي ينتظر أن تبدأ الأناث فيه بإلقاء البيض )20 -22 ºم(. 
3 -إعداد أحواض الحضانة: يبدأ إعداد بعد إنتهاء فترة التقلبات الجوية في مارس تقريبا وتجهيز أحواض الحضانة حيث يقوم المربي بتفريغ أحواض الحضانة وإزالة ما بها من أسماك والقضاء على ً مع تركها لتجف ثم يبدأ الأسماك الغريبة بها قضاء تاما في ملئ أحواض الحضانة بالمياه وينثر بها السماد البلدي ً بمعدل 300كجم للفدان ثم تترك لمدة أسبوعين تقريبا حتى تبدأ دورة الحياة للكائنات الحيوانية الدقيقة والنباتات المائية في النمو وكذلك الكائنات الحية التي تعيش على القاع،
 وبذلك تضمن
( توافر الغذاء الطبيعي لليرقات وصغاراألسماك حتى تصل على حجم )3-5 سم.
______________________________________

 fish in Reproduction :fish in reproduction affecting Factors and natural are which of some, fish in tion- reproduc affect that factors several are There biological are which of some, factors chemical are factors these of important most The. factors :currents marine and temperature :affects which, temperature the: First laying times of number the - maturity Sexual duration the - eggs for process fish the - eggs .them for food of availability the and larvae of growth the) - eggs hatching (spawning of temperature certain a has fish each, eggs ing- lay on temperature of effect the of terms In decrease a and, laying start eggs the which in spawning the affects temperature water the in .process spawning the accelerate helps ture- tempera high the as, it stop may and process carp, farm Sarwo and farm Qanater-Al the In 18º about of ture- tempera a reaches and rises temperature ter- wa the if spring early in eggs their lay fish several for continues and C are precautions necessary all, Therefore. days replenish to February-mid from starting taken water new with it provide and water pond the eggs laying of process the delay to Ponds ter- wa than temperature lower relatively a with temperature the if eggs lay not do fish that so for suitable not is that time a in rises suddenly the when larvae of growth the or eggs hatching ,drops temperature the and return waves cold when taken be must precautions these and .day the in early it transfer and sunlight r
الاسمبريد إلكترونيرسالة