-->
U3F1ZWV6ZTMxNzEzNzQzMTgyX0FjdGl2YXRpb24zNTkyNzI5NTUzMzA=

التغذية العملية لأسماك المزارع السمكية

التغذية العملية لأسماك المزارع السمكية

يتوقف نظام إدارة المزارع المائية على أهداف الإنتاج والعوامل البيئية المحيطة وكذلك الإعتبارات الإجتماعية والإقتصادية بمنطقة الإستزراع، فمدى مساهمة الغذاء الطبيعي كمصدر للتغذية يعتبر عامل هام حيث يعطي إمكانية إنتاج الأسماك بتكلفة أقل لأن تكلفة إنتاج الغذاء الطبيعي منخفضة،


 بالإضافة إلى الغذاء الطبيعي فإن نظم تربية الأسماك قد تحتاج إلى مدخلات وإستثمارات أكثر مثل إستخدام أعلاف مصنعة ذات قيمة غذائية ونوعية عالية لزيادة الإنتاج من وحدة المساحة.إن إستخدام الأعلاف الإقتصادية ذات الجودة العالية وكذلك إدارة عملية التغذية مع الحفاظ على نوعية الماء وخواصه في صورة صالحة لتربية الأسماك تعتبر من العوامل الهامة والضرورية لنجاح مشروعات الإستزراع المائي، فمع تكثيف الإنتاج وزيادة أعداد الكائنات المائية المستزرعة 
 كميات الفضلات ًتزداد الحاجة إلى الغذاء وتزداد أيضا المفرزة من الكائنات المرباة، لذلك يجب الإهتمام بعملية التغذية ومتابعتها والتحكم في كمياتها المقدمة حتى لا  فيها مما ينعكس على ً في التغذية أو نقصاًيحدث إسرافا نمو الأسماك والإنتاجية النهائية منها. ونجاح إستخدام الغذاء الصناعي يتوقف على طريقة إدارة التغذية بالمزرعة، فيجب أن توجه التغذية نحو الإستفادة المثلى من الغذاء في نمو الأسماك مع منع تلوث مياه الأحواض المستزرعة أو المناطق المجاورة لشواطئ المسطحات المائية. ـ
 خطط التغذية في أحواض الإستزراع :
1 على كثافة الأسماك ًيعتمد الإستزراع السمكي أساسا المستزرعة وكذلك خطط التغذية المطبقة في الإستزراع السمكي الإنتشاري (الغير مكثف) حيث تكون كثافة  على ًالأسماك المستزرعة قليلة ويكون الإعتماد اساسا الإنتاجية الطبيعية للأحواض من الغذاء الطبيعي، مع زيادة كثافة الأسماك كما في حالات الإستزراع النصف 


مكثف والمكثف يصبح الإعتماد على الغذاء الصناعي أكبر وأهم. 

ـ تربية الأسماك في الأحواض تتضمن فيها خطط 

2 التغذية الآتي:
 أ ـ إنتاج الغذاء الطبيعي وتنميته: في مراحل النمو الأولى للكائنات المائية المستزرعة بكثافات قليلة يكون دور الغذاء الطبيعي النامي في أحواض التربية في غاية الأهمية حيث أنه يمثل المصدر الوحيد للتغذية، وتتكون القاعدة الأساسية للغذاء الطبيعي في الأحواض من الطحالب المزرقة الخضراء والطحالب الخضراء والدياتومات والروتيفر والقشريات وبعض الحشرات والمواد المتحللة، تستخدم كل من الأسمدة العضوية والمعدنية كمصدر للكربون والنيتروجين والأملاح المعدنية لتنمية هذا الغذاء الطبيعي حيث تساعد هذه الأسمدة مع ضوء الشمس على نمو البلانكتون النباتي وبالتالي زيادة الإنتاجية الطبيعية من الغذاء وزيادة إنتاج
الأسماك المرباة، تربية أنواع من الكائنات المختلفة في مستوياتها الغذائية مثل الطحالب والقواقع والأسماك نباتية أو مختلطة التغذية مثل أسماك اللبن (التخني) والبلطي يمكنها من إستغلال أنواع البلانكتون النامي بطريقة جيدة والحصول على أعلى إنتاجية في نظم الإستزراع الإنتشاري تكون تكاليف الإنتاج أقل من تكلفة الإنتاج في نظم الإستزراع الشبه مكثف والمكثف.
 ب ـ إستخدام الأعلاف المكملة: مع زيادة أعداد الأسماك أو الكائنات المائية المستزرعة فإن الإنتاجية من الغذاء الطبيعي لا يمكن أن تغطي إحتياجاتها الغذائية للحصول على النمو الكافي والمرتقب في هذه الحالة لابد من تكملة الإحتياجات الغذائية بالتغذية المكملة أو الإضافية ومن الشائع إستخدام رجيع الأرز أو الردة أو بقايا الخبز والذرة المغلية والمطبوخة أو مخلفات مجازر الدواجن كأعلاف تكميلية لتغطية الفرق بين ما يوجد من غذاء طبيعي والإحتياجات الفعلية لأعداد الأسماك المستزرعة الأعلاف أو بمعنى أصح مكونات  كاملة ولا تستطيع ًالأعلاف السابقة لا تعتبر أعلافا تغطية إحتياجات الأسماك إذا ما إستخدمت كمادة علف  فوجود الأعلاف المكملة يسمح بزيادة ًوحيدة عموما أعداد الأسماك المستزرعة وبالتالي زيادة إنتاجية وحدة المساحة أفضل طريقة من الناحية الإقتصادية هي تنمية الغذاء الطبيعي بأحواض التربية مع توفير الأغذية المكملة في حالة عدم كفاية الغذاء الطبيعي مع نقص وعدم كفاية الغذاء الطبيعي بأحواض التربية فإنه من الضروري تحسين نوعية الأعلاف المكملة للحفاظ على معدلات نمو جيدة في الأسماك المستزرعة. ج ـ التغذية على أعلاف كاملة ونوعية جيدة: في الإستزراع المكثف حيث يتم إستزراع أعداد كبيرة من الأسماك لابد من إستخدام عليقة كاملة لسد حاجة الأسماك أو الكائنات المرباة من جميع عناصر الغذاء التي تحتاج إليها في النمو والبقاء حية، في هذه الحالة لا يعتمد الإنتاج على الغذاء الطبيعي بل يكون الإعتماد كلية على العلائق

المصنعة ذات النوعيات الجيدة وذلك لتعظيم المحصول الناتج.

 لأي حيوان ًلحساب كميات الأعلاف المطلوبة يوميا مائي مستزرع لابد من وجود بيانات عن متوسط الوزن وكذلك معدلات البقاء خلال فترة زمنية معينة حيث يمكن جمع البيانات السابقة من خلال أخذ عينات من الحيوانات المستزرعة بالأحواض، تختلف معدلات التغذية بإختلاف أنواع الحيوانات المرباة وإختلاف أعمارها المعادلات التالية تستخدم في حساب متوسط أوزان الجسم ومعدلات البقاء وحساب كميات الأعلاف اليومية.
:Feeding Methodsطرق تقديم الأعلاف تقديم الأعلاف للأسماك من العمليات اليومية التي تحتاج إلى وقت طويل إختيار طريقة تقديم الأعلاف بالمزرعة السمكية يتوقف على عدة عوامل مثل تكلفة وأجور العمالة وحجم المزرعة وأنواع الأسماك المستزرعة وطريقة التربية (أحواض ترابية ـ أقفاص ـ تنكات) وكذلك إذا ما  ًكان العمل في مفرخ أو أحواض للنمو والإنتاج وعموما تنحصر طرق تغذية الأسماك في إحدى الطرق الآتية: 
:Hand feedingـ التغذية اليدوية
 1 على ً تتضمن التغذية اليدوية توزيع الأعلاف يدويا أحواض وأماكن التربية وقد تستخدم أنواع من الطبالي العائمة توضع عليها الأعلاف العائمة أو حوامل تستخدم للأعلاف الغاطسة حوامل الأعلاف تستخدم للتحكم في كميات الأعلاف الموضوعة والمغذاه ومراقبة الحيوانات
المرباة أو تستخدم كساحة للتغذية تتجمع عندها الأسماك أو الحيوانات المرباة، توزيع الأعلاف في أحواض الإستزراع الضخمة يتطلب وجود قارب صغير حتى يمكن نقل الغذاء إلى منتصفه في عمليات تقديم الغذاء  يسهل للقائم بها مراقبة حيوية الكائنات المرباه ًيدويا ومدى إقبالها على الغذاء المقدم ويجب مراعاة نثر العلائق بإنتظام على أكبر مساحة لضمان وصول الغذاء إلى معظم الكائنات المرباه ومن عيوب هذه الطريقة هو التكلفة الكبيرة للأيدي العاملة خاصة في المناطق التي ترتفع فيها أجور العمالة.
 :Automatic feedersـ التغذية الأوتوماتيكية
 2 وهي عبارة عن أجهزة للتغذية الأتوماتيكية تسمح بنزول كميات محددة من الغذاء في أوقات معينة يمكن التحكم فيها هذه الغذايات تعمل بالكهرباء وقد تزود بسير يعمل ببطئ ويسمح بسقوط الأعلاف ببطئ ويستخدم السير عند تغذية الأسماك الصغيرة ومن مميزات هذه الطريقة هي خفض تكلفة العمالة حيث تنحصر التكلفة في شراء
أجهزة التغذية الأتوماتيكية ومن عيوب هذه الطريقة عدم التمكن من مراقبة الأسماك عند إقبالها على تناول العلائق وإكتشاف أية مشاكل والبدء في حلها الفوري كما  معظم الغذايات الأتوماتيكية تقوم ًفي التغذية اليدوية أيضا من الحوض ًبنثر الغذاء على مسافات قليلة وضيقة جدا أو التانك وهذه المشكلة يمكن حلها بإستخدام مراوح دافعة لمكعبات الغذاء تزيد من مسافات توزيعها في الأحواض.
:Demand feedersـ التغذية حسب الحاجة
3 هذه الغذايات عبارة عن أواني مصنوعة من الصاج المجلفن أو الصلب على شكل مخروطي مزودة ببوابة من الداخل وهذه البوابة يخرج منها سلك أو ساق معدني يتدلى في الماء يمكن عن طريق تحريكه من خلال الأسماك أن تفتح البوابة لتسمح بنزول كمية محددة من العلف ثم تغلق البوابة مرة أخرى عند عدم ملامسة الأسماك للسلك وهذا النوع من الغذايات يوفر العمالة إلا أنه يحتاج إلى إعادة الضبط كل فترة وكذلك ملئه بالأعلاف قبل نفاذ كميتها ويحتاج هذا النظام إلى تدريب الأسماك على إستخدام هذا  ً النظام، من عيوب هذا النظام أن بعض الأسماك خاصة الغير مدربة تستمر في تحريك السلك أو الساق بإستمرار مما يؤدي إلى الإسراف في إستخدام الأعلاف.  Fish particleـ حجم المكعبات أو حبيبات العلف
4 :size حجم حبيبات العلف يجب أن يتناسب وحجم الكائنات
المائية المرباة بحيث يتم تناوله مباشرة عند وضعه في الماء ويزداد حجم المكعبات أو الحبيبات مع زيادة حجم الأسماك ونموها فصحيح أن الأسماك الكبيرة تستطيع بسهولة تناول حبيبات العلف الصغيرة إلا إنها تحتاج إلى كمية أكبر من الطاقة للتحرك لجمع الكمية اللازمة لها  على كفائتها في تحويل ًمن هذه الأعلاف مما ينعكس سلبا الغذاء، ولذلك يجب أن تتغذى الأسماك على علائق علفية  عن فمها، ً ولا كبيراًذات حجم مناسب لها ليس صغيرا يجب مراعاة العادات الغذائية للأسماك عند إنتاج ًأيضا مكعبات الأعلاف حيث أن بقاء الأعلاف المصنعة لمدد طويلة في الماء يؤدي إلى فقد العناصر الغذائية مثل الفيتامينات.
Practical feeding of fish The management of aquaculture depends on production objectives and environmental factors, as well as social and economic considerations in the area of culture. The contribution of natural food as a source of nutrition is an important factor in allowing the production of fish at a lower cost because the cost of producing natural food is low. Fish rearing requires more inputs and investments such as the use of processed feeds with high nutritional value and quality to increase production of the unit area. The use of high-quality economic feeds as well as management of the nutrition process while preserving the quality of water as the production intensifies and the number of aquatic organisms grows, the need for food increases and the quantities of excreted waste from the organisms are increased. Therefore, attention should be given to the feeding process and its followup also control of the quantities supplied so as not to have a waste of nutrition, which is reflected in fish growth and final 
الاسمبريد إلكترونيرسالة